منتديــات عـــــرب ســـــام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
إدارة المنتدي
تحمل براكيناَ من المشاعر
وتحمل جمالاُ ومحاسن لكم
أحبائى الأعضاء و الزوار
فأهلا وسهلا بكم في
منتديــات عـــــرب ســـــام
(إذا كنت زائر فمرحبا يسرنا تسجيلك وإذا رغبت بالقراءه والإطلاع فقط
فتفضل بدخول القسم المراد قراءته وإذا كنت عضو يسرنا دخولك للمنتدي)


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [ مراجعة ] The Saboteur [ هيئة التحرير ]

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 19/01/2010

مُساهمةموضوع: [ مراجعة ] The Saboteur [ هيئة التحرير ]   الأربعاء 20 يناير - 11:46

أحيانا الانتقام لا يفيد بشيء، أحيانا الانتقام يأخذ بنا إلى ماهو أسوء ، و خصوصا في عالم متوحّش كهذا العالم، و لهذا فمن المستحسن أن لا نقبل على ما لا نحمد عقباه، و خصوصا لمّا نعرف أننا تورّطنا في مشاكل دولية في أجواء حربية، قد لا نعيش ، قد لا نستمرّ يوما واحدا فنحن هنا في عالم الأبيض و الأسود، عالم الأسلحة الفتّاكة، عالم لا يعرف الشفقة ، لا يعرف لا الرحمة و لا الرفق ، لا فرق بين رجل، مرأة، شيخ أو طفل، فكلّ ما أصبح مهمّا هو الغزو ثم الغزو ، التوسع على حساب الأبرياء . و لكن ما دخل بطل اللعبة ؟ و لما يقاتل من اجل بلد محتلّ ليس بلده ؟ هل السبب هو الانتقام ؟ نعم، و لكن أينتقم من بلد كامل أم أن الأمر متعلّق برجل واحد أو جماعة واحدة؟ هذا ما سنعرفه من خلال باقي الموضوع فتابعونا في أروع مغامرات حول سلب الحرية و الانتقام مع Sean Devlin






المنتج: Electronic Arts
المطوّر : Pandemic Studios
النمط : Action / Infiltration
تاريخ الصدور : 3 décembre 2009
التصنيف العمري : ممنوعة على من هم أقل من 18 سنة.
الموقع الرسمي: Site web officiel
الأجهزة : الـ:Pc - PS3 - xBox 360

أحداث القصة ستدفع بكم للإستغراب و خصوصاً بعدما تعرفون إن Sean Devlin الشاب الايرلندي يتقاتل مع المقاومة الفرنسية من أجل الانتقام من رجل واحد، نبدأ بتعريف بسيط للشخصية، هو الإيرلندي Sean المولع بالسيارات و الأبرع في قيادة السيارات، تدرّب على يدي أب صديقه "Jouls" وكان حلمه الوحيد ان يشارك في بطولة العالم لسباق السيارات و الفوز بها. فلمّا عرف أنه يقام سباق عالمي في ألمانيا لم ينتضر ولا لحظة لتقرير انه يجب السفر لألمانيا هو وصديقه "Jouls" و مدرّبه و أخت صديقه. وقبل يوم من السباق تشاجر مع شخص يا ليته لم يلتقيه، إنه "ويسكر" بطل ألمانيا في سباق السيارات و التي إتضح في الأخير انه يعمل لصالح الجيش النازي في نفس الوقت. هذا الأخير حرم صديقنا Sean من الفوز بالسباق لمّا اطلق عيارات نارية على عجلات سيارة Sean و فاز بالسباق.اعتبر Sean نفسه محروما من حلم حياته بسبب خطأ لم يقترفه ، فقرر الانتقام منه، فتبع هو وصديقه Jouls الغشاش "ويسكر" و سرقا سيارته ثم رمياها في البحر.هنا جاءت مجموعة من القوات الألمانية و قامت بإحتجاز Sean و Jouls في غرفة التعذيب اين كان ويسكر يقوم بتعذيبهما طالبا من Sean الأفصاح عن نيته في التجسس عليه و مهدّدا حياته اذا لم يجب. بطبيعة الحال لم يكن Sean جاسوسا لكن ويسكر لم يصدقه فقام بقتل صديقه Jouls. قصد نسيان ما جرى، سافر الثلاثة "Sean و اب و اخت Jouls" الى باريس لبدئ حياة جديدة، لكن دخول القوات الالمانيا لباريس لم يكن ظمن مخطّطهم، فقرّرSeanالإنظمام للمقاومة الشعبية الفرنسية قصد الوصول الى ويسكر و الأنتقام منه.




الشّيء الذي جعل من اللعبة مميّزة جدّا هو أسلوب لعبها، حقيقة ستشعر و كأنك حقا تلك الشخصية المتشردة التي تسعى إلى تحقيق حرية بلدها ، فبطلنا "Sean" يجيد التشبّث بالجدران و النوافذ و الحافّات كي يصعد المباني ، تماما كما يفعل الطّير في لعبة Assassin's Creed ، و لكن هناك ميزة لا تحملها تلك اللعبة و هو أنه بامكانك ان تترك الشخصية لحالها كي تسقط مع الحافة المتشبّثة بها ، و لكن قبل أن تسقط أرضا تجعله يتشبّث بحافة أخرى أو نافذة و هذا كي لا تتسبب له بصدمة تنقص له كمية الصحّة كثيرا ..Sean يستطيع كذلك أن يدافع عن النّاس في الشوارع و المحكوم عليهم بالاعدام و أحيانا يشجّعهم للانظمام إلى المقاومة. كما يمكنك الاستنجاد بباقي أعضاء المقاومة لمساعدتك أو احضار سيارة كي تهرب بها... ما يثير الاعجاب هو أن هذا الفتى يجيد التنكّر تماما كما يفعل العميل 47 في لعبة Hitman ، يقتل الجنود بهدوء تامّ و يلبس ملابسهم كي يستلل إلى مناطق سريّة، كما أنه يجيد التمسك بالحبال التي تصل من بناية لأخرى كي يقطع الشارع ، أما الشّيء الجديد هو أنه يمكنك ان تجعله يتنقل فوق أسطح البنايات إن كان امر الترجل في الشارع خطيرا بالنسبة له ، كما يمكنك استعمال هته الخاصية للهروب من القوات التي تطاردك . لا تنسوا أيضا أن الهروب من القوات ليس متجسّدا فقط في الهروب عبر البنايات أو الحبال أو الجري و الاختباء ، بل أيضا بركوب السيارات و المراوغة الممتعة... العالم في اللعبة كبير ، واسع و مفتوح، بحيث أنه بامكانك أن تذهب إلى أي مكان تشاؤه، و حتى صعود برج إيفل أو السباحة إلى أماكن بعيدة .. القيادة لا تقتصر على السيارات العادية فقط ، بل أيضا الشاحنات و سيارات السباق ، إضافة للـ:VTT و الدراجات النارية الحربية و الدبابات .. بالحديث عن الأسلحة فهي جد متنوعة و متعددة تعود إلى تاريخ ذلك العصر مثال : MP40 - MP60- Thampson إضافة للقناصات و الـ:Grenades و الـ:ShotGuns و الديناميت إلى ما ذلك. هناك نظام مميز في اللعبة و هو درجة الـ:Alert من 1-5 و Alert de Base ، في الدرجة الأولى تطاردك السيارات و الجنود، أما الدرجة الثانية فستطاردك الدراجات النارية و السيارات و الجنود ، و الدرجة الثالثة تطاردك المناطيد إذا كنت فوق الاسطح، إضافة إلى نوع من الشاحنات الحربية المزودة بأسلحة متعددة . أما الدرجة الرابعة فدبابات صغيرة إضافة إلى ما سبق. و الدرجة الخامسة فجميع قوات الجيش الألماني ستطاردك و تهاجمك : إضافة إلى ما سبق طائرات حربية، دبابات كبيرة، مدافع هاون... أمّا الـ:Alarm De Base تقتصر على ما يوجد في الموقع الذي تتسلل إليه و تختلف من Base إلى أخرى . هناك العديد من الميزات في اللعبة تتعلق بالجيم بلاي لا يسعني كتابتها كلّها ، اكتشفوها وحدكم من الفيديوهات أو بتجريب اللعبة.



فيما يخص البلاد التي تجري فيها وقائع القصة " باريس " ، فقد تمّ تصميمها مطابقة تماما لباريس الواقعية، فالشوارع تجدها مشابهة تماما لمنازل ذلك الزمن، فهي قديمة و مبنيّة بطريقة القرون الوسطى، بالحديث عن العالم ككل، فالسيارات مصممة بدقّة متفانية، و كذا المباني و الطرقات ، و خصوصا خصوصا الشخصيات فحقيقة كانت رائعة جدا، و هذا بدون التحدّث عن الأسلحة التي كانت واقعية لدرجة كبيرة . و لكن هناك بعض الأخطاء تتعلق في تداخل جرافيكس الشخصية مثلا مع حاشية من مبنى ، و النيران كذلك لم تصمم بطريقة تجلب الالتفات ، فهي تظهر ثنائية الأبعاد، أما تطاير الدّماء فكان أيضا سيّئا نوعا ما ، لأن الدماء تظهر ثنائية الأبعاد، برج إيفل حقيقة كان مصمم بطريقة مذهلة جدا، فكما تعرفونه هو في اللعبة كذلك. ظلّ الشخصية كان مصنوع بطريقة جيّدة .. هناك مؤثّرات ستعجبكم كثيرا، فإن ظهرت الأجواء بيضاء و سوداء فهذا يعني أنك في منطقة يتواجد بها الأعداء، أما إن كانت الأجواء ملوّنة فهذا يدلّ على سلامة الطريق، هناك أيضا مؤثّرات خاصة بالدرجة التي يشكّ فيها الأعداء بك، توضّح لك من العدو الذي يشكّ بأمرك و من لا يفعل، احوال الطّقس في اللعبة متغيّرة فأحيانا تهبّ الرياح و أحيانا تهطل الأمطار و حيانا يكون الجو ّ عاديا ،كان للجرافيكس صدد عالٍ في إعطاء نظرة جيدة للعبة بالرّغم من انه يمتلك الكثير من العيوب .



بخصوص المؤثرات الصوتية فهي جيدة في اللعبة ، و انا اتكلم بالدرجة الأولى على صوت الأسلحة ، الـ:Alarm ، صوت هطول المطر، صوت صياح الحرّاس ، أصوات المارّة و الشخصيات بشكل عام. بالرغم من أنه لا يصح أصلا التحدث عن أصوات ألعاب 2009 ففي الحقيقة لم تبق أيّة لعبة تحتوي أخطاء معروفة بخصوص الأصوات، ما يعجبني هو أن مؤدّي أدوار الأصوات كانوا يعنون ما يقولونه و كأنهم يعيشون الحدث ، فإن صرخ أحد الجنود بأنه رآك ستفزع و تحسّ أنه حقا نادى أحدهم، فبدون الحديث عن الأصوات التي تصدرها السيارات أثناء مطاردتك، تجعلك كل هته الأمور تدخل و تعيش قلب القصة . لم أتكلم عن صوت البطل لما يصرخ من شدّة ألمه و يظهر ذلك خصوصا لمّا يسقط من ارتفاع عال، فأحيانا ينادى بصوت أمّه ، و أحيانا يقول : تبّا ... تعددت الأصوات في اللعبة و أنا أقصد أصوات الشخصيات ، فمثلا إذا رآك أحد الجنود لن يقول نفس العبارة التي يقولها جندي التقيته في منطقة أخرى ، ما أقصد بذلك هو أنه تم برمجة العديد من الأصوات كي تتداول على ألسنة الشخصيات و كانت هته نقطة مميزة جدّا . أما الانفجارات فكانت واقعية من هذه الناحية ، فصوت انفجار سيارة يختلف عن صوت انفجار قنبلة و يختلف عن صوت انفجار منطقة سكنية و هكذا ...




حسب مستوى اللعب الذي تختاره ، تختلف صعوبة اللعبة و الذكاء الاصطناعي أو ما يسمّى بالـ:AI ، ففي مستوى : Easy ستجد أن الأعداء أقلّ فطنة ، فنادرا ما يشكّون بأمر تنكّرك ، كما أن اتقانهم لإطلاق الرصاص يقلّ فأحيانا تصيبك الرصاصة و أحيانا لا ، مما يقلل خطورة أن تقع أرضا ، كما ان الهروب منهم من السهل فعله . أما بخصوص الـ:Alert فستواجهك القليل من السيارات و الجنود، أما المقرّات فتكون أقلّ حراسة . أما اذا عدنا الى المستوى الصعب HARD ، فستكون اللعبة اكثر واقعهة، على الاكثر رصاصتين لكي تموت، القناصين محترفين، السيارات كثيرة، الاعداء فطنين و يمكنهم التعرّف على وجهك، وغيرها من المميزات. لذلك أنصح بلعبها في المستوى الصعب لمن يريد متعة حقيقية. بخصوص ذكاء باقي الناس، فستجد انه جيّد على العموم، كاعضاء المقاومة يستجيبون لصراخ الناس الأبرياء، لكن رغم هذا فاللعبة تفتقر الى الحيوية، رغم انك تلعب في باريس، لن تجد الأطفال الصغار و بالنسبة للحيوانات تجد الحمام و الغربان فقط و أيضا تجد ان جميع المحلات مغلقة، على العموم ، الذكاء الاصطناعي باللعة جيد جدّا و لا يمثّل نقطة ضعف فيها.




عمر اللعبة متوسط نوعا ما، و هذا راجع للعالم الكبير فلكي تصل إلى منطقة معيّنة يستوجب عليك ان تقطع مسافة كبيرة ، كما انه يعود إلى قوة الذكاء الاصطناعي و صعوبة تجاوز الحراس ، و كما أن وضع تكتيكة أو خطة للتسلل سيأخذ البعض من الوقت ، المراحل متعددة ، و أحداث كل مهمّة طويلة ، و أعتقد أنه افضل من أن يكون عمرها طويلا جدّا فتملّها بسرعة أو يكون قصيرا جدا فتبدؤ بسبّ الشركة الصانعة.



و أخيرا ، أكون قد انتهيت من كتابة هته المراجعة البسيطة ، آمل أن تستفيدوا من هته المعلومات المبسّطة ، أنصحكم بتجريب اللعبة فهي حقا مميزة. أنتظر منكم ردودا ناقدة ، نلتقي في مراجعة أخرى عن لعبة أخرى . وفقكم الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabsam.yoo7.com
guitaresta_9
عضو جديد
عضو جديد
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: [ مراجعة ] The Saboteur [ هيئة التحرير ]   الإثنين 25 يناير - 12:06

شكرا جزيلا لك على اللعبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[ مراجعة ] The Saboteur [ هيئة التحرير ]
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــات عـــــرب ســـــام :: الألعاب الإلكترونية :: ألعاب ال PC-
انتقل الى: